فلاي دبي .. قصة نجاح

19 مارس 2014

دبي، الإمارات العربيّة المتّحدة: كشفت فلاي دبي، الناقلة الإقتصادية الرائدة في دبي، اليوم عن  تفاصيل قصة نجاحها وأهم إنجازاتها منذ تأسيس الشركة، مسلطة الضوء على دورها المتنامي في دعم قطاع الطيران والنقل الجوي في دبي.

  • توثيق الدور الواضح للناقلةفي تعزيز أهمية دبيمركزاًللنقل الجوي
  • فلاي دبي تصل إلى الربحية خلال ثلاث سنوات من إطلاقها

دبي، الإمارات العربيّة المتّحدة:كشفت فلاي دبي، الناقلة الإقتصادية الرائدة في دبي، اليوم عن  تفاصيل قصة نجاحها وأهم إنجازاتها منذ تأسيس الشركة، مسلطة الضوء على دورها المتنامي في دعم قطاع الطيران والنقل الجوي في دبي

وعزت الناقلة نجاحها إلى الرؤية الواضحة والدعم الكبير الذين حظيت بهما من قبل حكومة دبي، مثمنةً الاستثمار في البنى التحتية والسياحة والتزام الحكومة الكامل بتطوير قطاع الطيران في دبي، ذلك القطاع الهام، والذي من المتوقع أن يسهم بعائدات قدرها 45 مليار دولار أمريكي للناتج المحلي الإجمالي للإمارة بحلول العام 2020 ، بحسب تقرير "أكسفورد بزنس جروب دبي 2013".

ونجحت فلاي دبي منذ بدء عملياتها في العام 2009 في تحقيق نموٍ قياسي، حيث ضاعفت وجهاتها خلال العامين الماضيين من 25 إلى 52، وذلك بمعدل أكثر من وجهةٍ جديدة كل شهرٍ تقريباً، فيما زادت عدد رحلاتها الأسبوعية إلى ما يزيد على 1,000 رحلة، ونقلت منذ انطلاقتها حوالي 10.4 مليون مسافر، لتحتل بذلك المرتبة الثانية، من حيث عدد المسافرين، بين شركات الطيران التي تدير عملياتها من مطار دبي الدولي.

وفي هذا السياق، قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى لفلاي دبي: "نجحت رؤية والتزام حكومة دبي في تحقيق مكانة رفيعة لدبي مركزاً عالمياً للطيران والتجارة والسياحة. وقد تم إطلاق فلاي دبي قبل مايربو على 3 سنوات لدعم قطاعات التجارة والسياحة المتنامية في دبي، حيث تستوحي فلاي دبي طموحها ونجاحها من دبي -التي تحمل الناقلة اسمها-. لذا نجحت فلاي دبي خلال عمرها القصير في ترسيخ اسمها في المنطقة والوصول إلى أسواق جديدة، وأسهمت في تعزيز قطاع السياحة في دبي، ودعم مكانة الامارة كمركز عالمي لقطاع الطيران من خلال ربطها بأسواق جديدة، وأنا اليوم فخور بالاحتفال بهذه الناقلة الشابة الطموحة وأثرها الإيجابي على دولة الإمارات".

وفي ذات المناسبة، قال غيث الغيث، الرئيس التنفيذي لفلاي دبي: "تأسست الناقلة في العام 2009 بهدف جعل السفر جواً في متناول الجميع مع تقديم أفضل قيمة للمسافرين. وسريعاً تعرفنا على الفرص التي وفرها موقعنا في وسط منطقة تتميز بكثافة سكانية عالية، متمثلة بشرق ووسط أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، وقمنا بالاستفادة من هذه الميزة بنجاح، وأسهمنا بذلك في تعزيز الروابط التجارية والسياحية مع نقاط كانت تعاني من غياب أو نقص الرحلات المباشرة اليها، كما تبنينا الابتكار لتغيير الصورة التقليدية لشركات الطيران الاقتصادي، من خلال تقديم قيمة مضافة لمسافرينا بأسعار معقولة".

وأضاف الغيث: "يشهد على نجاح نموذج عملنا المستدام أداءنا المالي والتشغيلي، حيث انتقلت فلاي دبي إلى الربحية بحلول النصف الثاني من العام 2011، ونجحت في المحافظة على ربحيتها المتزايدة طوال ثلاث دورات مالية نصف سنوية".

وذكر الغيث أن فلاي دبي نقلت حوالي 5.1 مليون مسافر خلال العام 2012 فقط، وتمتلك حالياً شبكة تضم 52 وجهةً بانضمام مدينة حائل السعودية وإنطلاق أولى رحلات فلاي دبي إلى مطارها اليوم، وأوضح أن الناقلة تخدم هذه الوجهات باستخدام أسطول يبلغ قوامه اليوم 28 طائرة.

أداءٌ مالي قوي يدفع قصة النجاح

بالرغم من الضغوطات والتحديات الاقتصادية التي تواجه الأداء التشغيلي لقطاع الطيران، والارتفاع المستمر في أسعار الوقود، فقد نجحت فلاي دبي في تحقيق أداء مالي قوي رسخ قصة نجاحها، حيث بلغ إجمالي عائدات الشركة في العام 2012 2,778  مليون درهماً

 ( 756 مليون دولارا أمريكيا)، فيما بلغت الأرباح الصافية لنفس العام 151.9 مليون درهماً ( 41.4 مليون دولارا أمريكيا)، وحققت فلاي دبي نمواً ثابتاً في الأرباح قبل اقتطاع الفوائد والضريبة والاستهلاك والإيجار (EBITDAR)، ليصل هامش الأرباح قبل اقتطاع الفوائد والضريبة والاستهلاك والإيجار إلى 24% في نهاية العام 2012، وهذا أداء قياسي يجسد نجاحاً ومركزاً مالياً قويا.

وتواصل فلاي دبي التزامها بتعزيز تجربة السفر على متن رحلاتها، ويتضح نجاحها في ذلك من خلال العائدات الإضافية -التي تجنيها الشركة من خدماتها الأخرى-  والتي ساهمت بنسبة 16.5% من إجمالي عائدات الشركة خلال العام 2012، ومن المتوقع أن تواصل هذه الخدمات ذات القيمة المضافة مساهمتها الفعالة في إجمالي العائدات نتيجة الإقبال المتزايد، وتشمل هذه الخدمات: النظام الترفيهي وخيارات المقاعد والأوزان الإضافية للأمتعة وتأجير السيارات والتأمين على السفر وخدمات تسهيل التأشيرات.

كان الشركاء الممولون لفلاي دبي على ثقة، ومنذ انطلاقتها، بإمكاناتها في تحقيق النمو. لقد نجحت الناقلة في تعزيز الثقة بقدراتها الإئتمانية، ويعد التمويل الذي حصلت عليه فلاي دبي حتى اليوم بقيمة 4.5 مليارات درهم (1.2 مليار دولار أمريكي) لشراء أسطولها دليلاً على الثقة التي تتمتع بها، إذ تمكنت من تسجيل طلب شراء 50 طائرة جديدةً قبل إطلاق أولى رحلاتها، وسوف تحصل الناقلة على 9 من الطائرات المتبقية من خلال عقود البيع وإعادة الإستئجار، والتي حظيت عند طرحها باهتمام الممولين الذين تقدموا بعطاءات تجاوز عددها الحد المطلوب بخمسة أضعاف.

أعداد المسافرين تعزز الأداء المالي

إن أساس نجاح فلاي دبي يكمن في تميزها في تلبية احتياجات عملائها من المسافرين سواء للعمل أو السياحة، من خلال قدرتها على الربط بين الوجهات المختلفة، وأسعارها المعقولة وخدماتها الموثوقة، فحققت الناقلة منذ اطلاقتها نمواً قياسياً في أعداد المسافرين، حيث نقلت الشركة 5.1 مليون مسافر في العام 2012، من إجمالي 10.4 مليون مسافر.

وشهدت اعداد المسافرين على متن فلاي دبي من شبكتها في دول مجلس التعاون الخليجي نمواً بنسبة 63% في 2012، فيما شهد قطاع الطيران بشكل عام نمواً بنسبة 21% في ذلك السوق، أما أعداد المسافرين مع فلاي دبي من دول الكومنولث المستقلة فقد ارتفعت بنسبة 72% ، فيما كان النمو الذي شهده قطاع الطيران في تلك المنطقة بنسبة 28%، وتدل هذه البيانات عن الدور الفعال لفلاي دبي في دفع النمو في هذه الأسواق من خلال التشجيع على السفر، بدلاً من استقطاب العملاء الحاليين للناقلات الأخرى. وتحلق أكثر من 1,000 رحلة لفلاي دبي أسبوعياً لوجهات عديدة في الشرق الأوسط وأفريقيا وشبه القارة الهندية ودول الكومنولث المستقلة وشرق ووسط أوروبا.

وعززت الناقلة إمكانيات الوصول من وإلى دبي، وذلك من خلال إطلاق 31 وجهة لم تكن تتصل بدبي بخط طيران مباشر أو لم تكن أيٍ من شركات الطيران الإماراتية التي تتخذ من دبي مقراً  تسير رحلات إليها، منها 9 وجهات تم إطلاقها في العام 2012 وحده، وتتضمن: بغداد وصنعاء وبوخارست والطائف.

وتمتلك فلاي دبي أسطولاً يعد من بين الأحدث والأصغر عمراً على مستوى العالم، جميع طائراته من طراز بوينج 800-737 والتي تم اختيارها لقدرتها على التحليق بوتيرة عالية إلى وجهات قريبة جغرافياً، بالإضافة إلى عوامل هامة هي: انخفاض الضجيج الناجم عن تحليقها، وموثوقية الأداء، وسجلها الممتاز في مجال السلامة، والاستهلاك الإقتصادي للوقود، وستتسلم الناقلة بقية الطائرات الـ 50 من ذات الطراز بحلول العام 2016.

نظرة واعدة للعام 2013 وما بعده

تمتلك فلاي دبي إدارة ملتزمة ونموذج عمل مستداماً واستراتيجية واضحة للنمو، وتتسلم الناقلة 6 طائرات جديدة خلال العام الجاري لتتمكن من تلبية الطلب المتزايد على وجهاتها ولمساعدتها على توسيع شبكة عملياتها، وقد أطلقت مع بدء العام 2013 وجهتين إلى ماليه عاصمة المالديف وحائل بالمملكة العربية السعودية، فيما أعلنت عن تدشين رحلاتها إلى مُلتان وسيالكوت في باكستان الشهر المقبل.

وفي ظل التوقعات الإيجابية حول نمو الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات، ومكانة دبي الإقليمية مركزاً للنقل للجوي والتجارة والسياحة في الشرق الأوسط، واستمرار حكومة دبي في الاستثمار في تطوير جودة المطارات وشركات الطيران، فإن فلاي دبي واثقة بالمؤشرات الإيجابية في العام 2013 ومايليه من أعوام.


العودة إلى القائمة

طرق جديدة كلياً لحجز الرحلات!

نحن نقوم بتسهيل عملية حجز رحلاتك معنا. كن أول من يكتشف عملية الحجز الجديدة.
  • شكل جديد ومطور
  • سهل الاستخدام على الهاتف المحمول
  • سريع وسهل
يمكنك الآن المشاركة في إعادة هيكلة عملية الحجز على موقع فلاي دبي الإلكتروني وذلك عن طريق اختبارك للإصدار التجريبي والسماح لنا بمعرفة رأيك ومقترحاتك.

يمكنك الرجوع إلى الموقع التقليدي خلال عملية الحجز بالضغط على شعار فلاي دبي.
لا شكراً، أود المتابعة إلى الموقع التقليدي