عدْ بالزمن إلى الوراء: استكشاف تاريخ إسطنبول العريق

لطالما كانت مدينة إسطنبول التاريخية مطمع دولٍ كثيرة نظراً إلى موقعها الاستراتيجي على مضيق البوسفور الذي يربط بين أوروبا وآسيا. ما زالت آثار الحضارات الإغريقية والرومانية والعثمانية وحكّام البندقية محفورة في المباني القديمة المبعثرة في هذه الوجهة التركية.

يستقطب تاريخ إسطنبول المتنوع الفتّان عشّاق استكشاف الأيام الغابرة. قف مندهشاً أمام أفق القبب والمآذن المهيب، وتجوّل في الشوارع الجميلة المرصوفة بالحصى وتعمّق في تنوّع إسطنبول الثقافي الغني، انطلاقاً من هذه المواقع الأربعة الأخّاذة:

آيا صوفيا

hagia-sophia-806x400

تأمّل هذا المبنى المدهش وستدرك حتماً لما اعتُبر رمزاً لأفق مباني إسطنبول لمدةٍ طويلة. تمّ تشييد آيا صوفيا بين عامَي 532 و537 بعد الميلاد، وهي عبارة عن كاتدرائية بيزنطية جليلة ومتحف استثنائي. تزدان الكاتدرائية من الداخل بديكورٍ أخّاذ، أمّا خارجها فيماثلها روعةً. تجوّل في الغرف الفسيحة وتعمّق في الفسيفساء التي جعلتها على كل شفةٍ ولسان. من ثمّ، توجّه إلى صالات العرض في الطابق الأعلى حيث يستقبلك المنظر البانوراميّ لهذا المَعلم الأيقوني من الداخل.

الجامع الأزرق

blue-mosque-806x400

استكشف روعة الجامع الأزرق المزيّن بالياقوت على مقربة من آيا صوفيا. هو عُرف سابقاً باسم جامع السلطان أحمد، وقد أبدع في تشييده المعماري صدفكار محمد آغا. تبهر هذه التحفة الزائرين من النظرة الأولى بقببها المتعاقبة ومآذنها الشاهقة الست. تجوّل في الأرجاء وتأمّل عن كثب السقوف المزينة بأنماط الورود الدقيقة وزجاج النوافذ الـ260 الملوّن وقف مذهولاً أمام أرضية الإزنيق المتلألئة والتي يبلغ عدد البلاط فيها 20000.

حوض الكاتدرائية

basilica-cistern-806x400

ابتعد عن صخب المدينة وغامر تحت الأرض من خلال زيارة حوض الكاتدرائية العجيب. تمّ تشييد الحوض الجوفيّ خلال القرن الخامس ليكون خزّاناً لإسطنبول، وهو يستكنّ على أنقاض كاتدرائية. تنقّل بين 336 عموداً شاهقاً يشمل المغارة المتجانسة الرائعة واستمتع بالأجواء الهادئة التي تضفيها الإنارة الوثيرة والنسيم العليل على المغارة.

قصر طوب قابي

topkapi-palace-806x400

استكشف كنزاً تاريخياً دفيناً في قصر طوب قابي، المقام المهيب السابق الذي تناقلته أجيال من السلاطين وزوجاتهم. يزخر الموقع العثماني، المحاط بالباحات الخضراء، والجدران المذهلة وبـ27 برجاً آسراً، بالجمال التاريخي في كل ناصيةٍ منه. اتّجه نحو باب السلطنة الذي يلوح في البعيد واستكشف متاهةً من المباني والحدائق قبل التنعم بمشاهدة المناظر الخلابة فوق بحر مرمرة، والبوسفور والقرن الذهبي.

اذهب إلى أبعادٍ أخرى حين تحجز رحلةً إلى إسطنبول على متن فلاي دبي - فالتاريخ في انتظارك.

المتصفح الذي تستخدمه قد لا يكون متوافقًا مع موقعنا.

يرجى تحديث متصفحك إلى أحدث إصدار من Google Chrome, Mozilla Firefox,
Internet Explorer أو قم بتنزيل متصفح آخر.